بدعوى “مخاوف من خطاب الكراهية”.. الشرطة الألمانية تنهي مؤتمرا مؤيدا للفلسطينيين

كاينابريس12 أبريل 2024
بدعوى "مخاوف من خطاب الكراهية".. الشرطة الألمانية تنهي مؤتمرا مؤيدا للفلسطينيين

كاينابريس – وكالات

قال منظمون إن الشرطة الألمانية قطعت الكهرباء وأنهت مؤتمرا لنشطاء مؤيدين للفلسطينيين اليوم الجمعة بعد ظهور “متحدث محظور” عبر دائرة تلفزيونية.

وكان من المقرر أن تستمر فعاليات المؤتمر الفلسطيني لمدة ثلاثة أيام بهدف زيادة الوعي بالإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل في غزة.

ونظمت المؤتمر جماعات مؤيدة للفلسطينيين، منها “حركة الديمقراطية في أوروبا 2025” التي يتزعمها وزير المالية اليوناني السابق يانيس فاروفاكيس.

وقررت الشرطة إلغاء آخر يومين من المؤتمر، وعزت القرار إلى قلقها من احتمال انتشار خطاب الكراهية.

وكان من بين المتحدثين الناشط سلمان أبو ستة، الذي كتب مقالا في يناير عبر فيه عن تفهمه لدوافع مسلحي حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الذين هاجموا إسرائيل في السابع من أكتوبر الماضي.

وقالت شرطة برلين على وسائل التواصل الاجتماعي: “عُرضت مقاطع لمتحدث محظور بسبب نشاطه السياسي… هناك خطر من ظهور متحدث على الشاشة أدلى في وقت سابق بتصريحات تعادي السامية وتمجد العنف. تقرر إنهاء التجمع وحظره يومي السبت والأحد”.

وقال منظمو المؤتمر إن الشرطة تدخلت عندما بدأ سلمان، الذي ذكرت مجلة “شتيرن” إنه ممنوع من دخول ألمانيا، في التحدث عبر دائرة تلفزيونية.

وتُتهم ألمانيا بدعم العدوان الإسرائيلي على غزة، حيث لم تتوقف عن بيع السلاح لتل أبيب على الرغم من مشاهد القتل اليومية التي تؤكد ارتكاب جيش الاحتلال لجرائم حرب تصل إلى درجة الإبادة الجماعية.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل | فلسطين