“بنك مغربي” يحذر جميع زبنائه من قرصنة حساباتهم البنكية

كاينابريس9 نوفمبر 2023
“بنك مغربي” يحذر جميع زبنائه من قرصنة حساباتهم البنكية

كاينابريس – متابعات

حذّر البنك الشعبي زبناءه من عمليات قرصنة جديدة تستهدف حساباتهم البنكية، وذلك عبر انتحال المحتالين صفة عاملين بالوكالة البنكية، أو خدمة زبناء البنك، أو شركات الاتصالات، لإقناعهم بإرسال معطياتهم المصرفية الخاصة.



ووجه البنك الشعبي بريدا إلكترونيا إلى جميع زبائنه لتوعيتهم بشأن الاستخدام الآمن لخدماته البنكية عن بعد، سيما خدمتي “الشعبي نت” و”بوكيت بنك”، مشددا على ضرورة اليقظة والالتزام بالممارسات الآمنة في ما يتعلق بحماية البيانات البنكية.

وأكد البنك الشعبي على ضرورة عدم مشاركة ولا إرسال، تحت أي ظرف من الظروف، اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصين بكل زبون، لأنهما بيانات سرية للغاية.

كما حذّر البنك من أن الوكالة البنكية التي يتعامل معها كل زبون للبنك الشعبي، لن تطلب مطلقا إرسال أو تقديم كلمة المرور الخاصة، مؤكدا أن إدارة البنك لن تقوم أبدا بإبلاغك بآخر التحديثات لتطبيقاتها عبر الرسائل النصية القصيرة (SMS).

ولفت إلى أن التحديثات تتم عن طريق قنوات الاتصال الرسمية للبنك فقط لهذه المعلومات وعبر الموقع الرسمي.

ولتعزيز أمان البيانات الشخصية، نصح البنك الشعبي زبائنه باعتماد تغيير دوري لكلمات المرور الخاصة بولوج الخدمات المصرفية عن بعد بانتظام، مؤكدا أنه يفضل أن يكون التغيير كل 180 يوما.

كما شدد على ضرورة اختيار كلمة مرور متطورة ومعقدة من خلال تضمينها 8 أحرف على الأقل، بما في ذلك الأحرف الصغيرة والكبيرة، والأرقام والرموز الخاصة.

ونبه إلى ضرورة تجنب استخدام كلمات المرور الواضحة والسهلة جدا مثل الاسم العائلي والشخصي وتاريخ الميلاد والعنوان الشخصي، وغيرها من المعطيات السهل الوصول إليها.

ونصح البنك الشعبي زبائنه بحماية أجهزتهم؛ الهواتف وأجهزة الكمبيوتر الشخصية والأجهزة اللوحية، باستخدام برامج مكافحة الفيروسات مع تحديثها بشكل متكرر ومنتظم، محذرا من تثبيت تطبيقات مشبوهة غير موجودة في المتاجر أو المواقع الرسمية.

وأكد البنك الشعبي أنه في حالة الالتزام بالإجراءات السالفة الذكر “ستساهمون بشكل فعال في الجهود التي يبذلها البنك الشعبي لحماية بياناتكم وحساباتكم البنكية”، كما وضع رقم مركز علاقات الزبناء “2121” رهن الإشارة لأي طلب للحصول على معلومات أو مساعدة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل | فلسطين