هكذا نجحت حمـ.ـاس في توجيه ضربة مفاجئة لإسرائيل

كاينابريس10 أكتوبر 2023
هكذا نجحت حمـ.ـاس في توجيه ضربة مفاجئة لإسرائيل

كاينابريس – وكالات

قالت صحيفة هآرتس الصهيونية، الاثنين، إنّ الضربة “المفاجئة” الواسعة التي وجّهتها حركة حماس إلى الكيان الصهيوني (إسرائيل) استخدمت فيها وسائل جديدة لم تشهدها جبهة غزة من قبل، ضمنها الهجوم عبر المظليين، واستخدام المسيّرات ومركبات الدفع الرباعي.



وذكرت الصحيفة أن حماس استخدمت طائرات مسيرة صغيرة الحجم ورخيصة الثمن نسيباً، ” ونجحت بواسطتها في توجيه ضربة مدمرة إلى منظومات إسرائيلية متقدمة للغاية ويقدر ثمنها بملايين الدولارات”.

طائرات انتحارية بلا طيار

وكشفت الصحيفة أن حماس استخدمت طائرات انتحارية بلا طيار جرى تصنيعها محلياً في قطاع غزة، تشبه بعض المسيّرات التي يمتلكها الجيش الإسرائيلي.

وأشارت إلى أن “المقاتلين الفلسطينيين استخدموا في هجومهم أيضاً مركبات دفع رباعي نقلتهم إلى داخل البلدات الإسرائيلية بسرعة شديدة وساعدت حماس على ضمان التقدم في الميدان على الجيش الإسرائيلي ومفاجأة القوات.

الصحيفة الصهيونية ذكرت أيضاً أن حركة حماس استهدفت منظومة “يرى-يطلق النار” عبر إسقاط قنابل من طائرة مسيرة، مشيرة إلى أن هذه المنظومة تسمح للجنود بإطلاق النار عن بُعد من خلال ربط المنظومة بأبراج استطلاع متقدمة، والهدف منها هو الدفاع عن النقاط الحدودية ومنع التسلل. بعد ثوانٍ من بدء العملية جرى تعطيل هذه المنظومة”.

وأوضحت أن ” ما يُعَدّ نجاحاً كبيراً هو استخدام المسيّرات لإعطاب دبابة إسرائيلية من طراز ميركافا التي تُعَدّ إحدى أكثر الدبابات تقدماً وتحصناً في العالم”.

“معطف الريح” في مهب الريح

كما لفتت الصحيفة إلى أن منظومة “معطف الريح” الدفاعية الصهيونية لم تُفعَّل خلال الهجوم، “الأمر ليس مفاجئاً طبعاً لأن المنظومة أعدّت لاعتراض صواريخ مضادة للدروع لا قنابل تحملها طائرات مسيّرة”.

وقالت ليران عنتابي الباحثة في مركز أبحاث الأمن القومي الصهيوني: “بدأنا نرى لدينا ما رأيناه في أوكرانيا وبعض مناطق الشرق الأوسط، طائرات مسيّرة تعمل بالملاحة عبر الأقمار الصناعية GPS”.

وأضافت: “الجيش الإسرائيلي يستخدم طائرات مسيّرة لجمع المعلومات، وفي بعض الأحيان للهجوم. بدأنا الآن نرى طائرات مسيّرة لدى حماس والجهاد الإسلامي تطلق القذائف، وأخرى تحاول تهريب بعض المواد لغزة”.

وأشارت الباحثة الصهيوني إلى أنه ” حتى لو كان لدى إسرائيل منظومات متطورة للدفاع فإن الطائرات المسيّرة الصغيرة بلا طيار هي مشكلة، لأن رصدها صعب جداً لأسباب تقنية مختلفة”.

وسائل يصعب علينا التعرف عليها

وأوضحت: “حماس تستخدم وسائل مدنية يجري تطويرها لأغراض عسكرية مثل طائرات مسيّرة صغيرة، هذه وسائل يصعب علينا التعرف عليها وصدّها ليس سهلاً، وهذا يُعَدّ تغيراً في التهديد الجوي علينا أن نبذل مزيداً من الجهود لصده، وهو أمر بحاجة إلى مساعٍ كثيرة وطويلة”.

وتقول هآرتس إنّ حماس استخلصت من تجارب حرب عام 2014 وتجهزت الآن بما يتلاءم، ” لقد استهدف مقاتلوها الأبراج العسكرية التي لم يكن الجيش مستنفراً فيها بشكل جيد، وأدارت المعارك في داخل معسكرات الجيش. الضربة كانت قوية لدرجة أنها شوشت بشكل فعلي على عملية السيطرة على الحدود”.

وفجر السبت، أطلقت حركة المقاومة الأسلامية (حماس) وفصائل فلسطينية أخرى في غزة عملية طوفان الأقصى رداً على ” اعتداءات القوات الإسرائيلية والمستوطنين المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدساته، لا سيما المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة”.

في المقابل، أطلق جيش الاحتلال الصهيوني الغاشم عملية “السيوف الحديدية”، ويواصل شن غارات مكثفة على مناطق عديدة في قطاع غزة، الذي يسكنه أكثر من مليونَي فلسطيني يعانون من أوضاع معيشية متدهورة جرّاء حصار إسرائيلي متواصل منذ 2006.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل | فلسطين