وول ستريت جورنال: هذا ما ينتظر جيش الاحتلال إذا اجتاح غزة بريا!

كاينابريس21 أكتوبر 2023
جيش الاحتلال

كاينابريس – وكالات

استعرض تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، خيارات العملية البرية المرتقبة لجيش الاحتلال الصهيوني لاجتياح قطاع غزة.



وذكر التقرير “أن التدخل البري الإسرائيلي المحتمل داخل قطاع غزة، يعتبر اختبارا لقدرة الجيش الإسرائيلي على الانتصار في ساحة معركة حضرية فوضوية، حيث تعد الأدغال والمستنقعات وقمم الجبال بيئات قتال وحشية، لكن تعقيد المدن أيضا يمكن أن يحبط حتى قوات النخبة”.

  • الجيوش تكره حرب المدن

ونقلت عن ليام كولينز، العقيد الذي خدم في القوات الخاصة التابعة للجيش الأمريكي قوله: “إن التضاريس أكثر تحديا من أي شيء آخر”.

وأضاف أن “معظم الجيوش تكره حرب المدن، لدرجة أنهم يضعون في عقيدتهم تجنبها”.

  • مطاردة أشباح

وتابعت كولينز “وعندما قاتلت إسرائيل آخر مرة في قطاع غزة عام 2014، كان جندي المشاة الإسرائيلي، أرييل برنشتاين، يبلغ من العمر 20 عاما، وقال مسترجعا ذكريات المعركة، إنها بمثابة مطاردة أشباح”.

وأضافت “طوال أسبوعين من الأسابيع السبعة التي دار فيها القتال عام 2014، احتمى برنشتاين ورفاقه في منزل ريفي فلسطيني، حيث تمكنوا من تفادي طلقات قناصة حماس”.

  • مترو غزة

وأردفت “خلال ذلك الوقت، لم تتوغل إسرائيل سوى مسافة بسيطة في القطاع الفلسطيني، وكلفتها العملية مقتل 67 جنديا، وفي السنوات التي تلت آخر قتال بري في غزة، طوّرت حماس، شبكة أكثر تطورا من الأنفاق المعروفة باسم (مترو غزة) والتي يمكن أن تمنح مسلحيها ميزة في القتال”.

وتمتد الأنفاق الواقعة أسفل قطاع غزة، والتي يبلغ طولها حوالي 40 كيلومترا وعرضها 12 كيلومترا، لمسافة تقدر بأكثر من 800 كيلومتر، كما يبلغ عمق بعض الأنفاق أكثر من 200 قدم تحت الأرض، لذلك فهي قادرة على تحمل القصف الجوي.

  • أنفاق أرضية مجهزة

وأشارت الصحيفة، إلى أن “العديد من تلك الأنفاق الأرضية مجهزة بالأضواء وغرف التخزين والإمدادات والأسلحة، التي تسمح لمسلحي حماس بالبقاء مختبئين تحت الأرض لأيام، إن لم يكن لأسابيع”.

وقال المستشار البارز في مركز راند للأبحاث الأمنية والخبير في شؤون الإرهاب، بريان مايكل جينكينز، “إن حرب الأنفاق وحرب المدن أمران صعبان بطبيعتهما”. وتابع: “العديد من المزايا التي يتمتع بها الجيش الحديث تتراجع بسبب البيئة الحضرية”، وفقا للصحيفة.

وتضيف الصحيفة، أن الأنفاق تمثل أيضا معضلة أخرى لإسرائيل، حيث يحتمل أن تُستخدم لإخفاء العديد من الأسرى لدى حماس.

  • تدمير المباني والتدخل البري!

وبينت الصحيفة، “أن تدمير المباني، يمكنه القضاء على بعض مراكز القيادة والسيطرة التابعة لحماس، وهذا يؤدي إلى تعقيد العمليات الدفاعية، لكنه يخلق أيضا أنقاضا تعيق التدخل البري”.

“وعلى الأرض، ستجلب إسرائيل وحدات المدفعية والدبابات وناقلات الجند المدرعة والقناصة والطائرات بدون طيار ومعدات التحكم عن بعد، والجرافات الضخمة والمروحيات والمقاتلات النفاثة، إلى أكبر حملة عسكرية لها على الإطلاق ضد حماس”، وفقا لتقرير الصحيفة.

وعادة ما يكون مقاتلو حماس مزودين بصواريخ موجهة مضادة للدبابات، وقذائف صاروخية، وقنابل تزرع على الطرق.

  • القتال في المناطق الحضرية

ويمكن للقتال في المناطق الحضرية أن يتطلب 3 أضعاف عدد القوات التي تتطلبها الظروف الأقل خطورة، حتى عندما تكون المدن خالية إلى حد كبير من المدنيين، بحسب وول ستريت جورنال.

ونقلت عن رئيس دراسات الحرب الحضرية في منتدى ماديسون للسياسات، جون سبنسر قوله إنه “عندما تكون هناك حرب برية في مناطق مفتوحة، فإن القوات التي تشن الهجوم تحتاج إلى 3 جنود لمواجهة مقاتل واحد من الطرف الآخر الذي يتصدى”.

وأضاف: “لكن داخل المدن، يمكن أن تصل النسبة إلى 10 مقابل شخص واحد”.

(المصدر: عربي 21)

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل | فلسطين