شركة ميتا تجمع بيانات الأطفال من حسابات إنستغرام.. ما القصة؟

كاينابريس27 نوفمبر 2023
شركة ميتا تجمع بيانات الأطفال من حسابات إنستغرام.. ما القصة؟

كاينابريس – أخبار التقنية

رفضت ميتا عن عمد إغلاق غالبية الحسابات الخاصة بالأطفال دون سن 13 عامًا منذ عام 2019 على الأقل وواصلت جمع معلوماتهم الشخصية دون موافقة والديهم، وذلك وفقًا لشكوى سرية في الدعوى القضائية مرفوعة ضد الشركة.



وأوضحت الشكوى -وفقا لمقال نشرته “البوابة العربية للأخبار التقنية”- أن الشركة تدرك أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13 عامًا يستخدمون منصاتها، كما أنها تطمع وتتابع هذه الفئة السكانية منذ سنوات عبر إنستغرام.

وتزعم الوثيقة أن الشركة كانت غير صادقة منذ فترة طويلة بخصوص كيفية تعاملها مع حسابات المستخدمين القاصرين عند اكتشافها، وغالبًا ما تفشل في تعطيلها عند الإبلاغ عنها، وتستمر في جمع بياناتهم.

وتكشف الشكوى عن الحجج المنقحة سابقًا عندما رفع المدعون العامون من جميع أنحاء الولايات المتحدة في الشهر الماضي دعوى قضائية ضد ميتا في المحكمة الفيدرالية في كاليفورنيا. وتزعم الشكوى أن وجود أطفال تحت 13 عامًا هو سر مفترض ومعروف في ميتا.

وتنص السياسات الموجودة عبر فيسبوك وإنستغرام على أنه يجب أن يكون عمر الشخص 13 عامًا على الأقل من أجل التسجيل، مع أن الأطفال يمكن أن يكذبوا بسهولة بشأن أعمارهم، وهو أمر تشير الدعوى القضائية إلى أن ميتا تدركه جيدًا، ولم تفعل الكثير لإيقافه.

وقالت الشكوى: “تلقت ميتا بين أوائل عام 2019 ومنتصف عام 2023 أكثر من مليون بلاغ من الآباء والأصدقاء وأعضاء المجتمع عبر الإنترنت عن مستخدمين أقل من 13 عامًا عبر إنستغرام، وعطلت الشركة جزءً صغيرًا من تلك الحسابات، واستمرت بشكل روتيني في جمع بيانات الأطفال دون موافقة الوالدين”.

وتنتهك ميتا بشكل روتيني قانون عام 1998 بخصوص حماية خصوصية الأطفال عبر الإنترنت من خلال استهداف الأطفال وجمع معلوماتهم دون موافقة الوالدين، وفقًا للشكوى.

وتوضح الدعوى القضائية أيضًا أن منصات ميتا تتلاعب بالمستخدمين الشباب من أجل قضاء وقت غير صحي عبر التطبيقات، وتعزز تشوه الجسم وتعرضهم لمحتوى قد يكون ضارًا.

وقد تصل العقوبات المدنية إلى مئات الملايين من الدولارات، إذ يُزعم أن ميتا تستضيف ملايين المستخدمين من المراهقين والأطفال، وتسعى معظم الولايات إلى فرض غرامات تتراوح بين 1000 و 50000 دولار لكل انتهاك.

وقال متحدث باسم الشركة في شهر أكتوبر الماضي عند رفع الدعوى القضائية للمرة الأولى: “تشعر الشركة بخيبة أمل بشأن مسار العمل المختار. نحن نشارك التزام المدعي العام بتزويد المراهقين بتجارب آمنة وإيجابية عبر الإنترنت”.

ونشرت ميتا في وقت سابق من هذا الشهر تدوينة تدعو إلى إصدار تشريعات فيدرالية من أجل وضع المزيد من المسؤولية على عاتق الآباء عندما يتعلق الأمر بتنزيل التطبيقات للأطفال.

واقترح أنتيجون ديفيس، رئيس قسم السلامة العالمي في الشركة، حصول الآباء على سلطة الموافقة على تنزيل التطبيقات للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل | فلسطين